ترتيلة جديدة للعذراء بصوت كارول سماحة ومن وراء الهجوم المستمرّ عليها؟

نجمة حدودها السماء… تميّزت على الساحة الغنائية والفنية بأعمالها الراقية والمميّزة، واستطاعت خلال 11 سنة من الغناء المنفرد تحقيق ما لم تحققه مثيلاتها من النجمات خلال عشرات الأعوام.

لم تجد بعض الأقلام الحاقدة ما تهاجم فيه سيدة المسرح فلجأت إلى الكلام الجارح المعيب الكاذب من خلال التدقيق في صور كارول ووضع علامات حول جسمها ووصفها بشكل مسيئ. في الوقت التي تظهر فيه كارول في الصور عينها طبيعية ورائعة وجسمها متناسق لا عيوب فيه كما ذُكر في المجلّة المحترمة. وبالرغم من ذلك نقول لهؤلاء الأيادي المحترمة، الفنانة الحقيقية تكون في صوتها وأدائها وثقافتها وليس في مظهرها الخارجي. وفي هذا السياق، تقول النجمة العالمية “أديل”: عندما يتعلق الأمر بالفن الحقيقي، لا يهمّ المظهر الخارجي وكيف أبدو. فأنا سعيدة جدًا بالرغم من أنني سمينة. الموضوع يكمن في السعادة والراحة الداخلية في نجاحاتي وأعمالي”.

لا ندري ما السبب الذي يدفع بعض الصحفيين إلى مهاجمة كارول والسبب الذي يجعل بعض المجلات يكتبون مقالات يومية تهاجمها وتنتقدها بطريقة كاذبة و مبالغ فيها. مع علمنا بأن النجمة كارول لا تهتمّ لهذه الآراء الناقدة حتّى، فهي تعيش حاليًا سعادة بالغة مع زوجها وليد مصطفى وهي سعيدة بنجاحاتها على المستوى الفني، فألبومها “إحساس” لا يزال في قائمة الـ TOP 10 في كافة فروع Virgin Megastore في العالم العربي بعد مرور أكثر من سنة على إصداره، بالإضافة إلى حلم حياتها – إستعراض السيدة – الذي حقّق نجاحًا باهرًا وما زال الناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي يتداولون الصور.

وقد أصدرت كارول سماحة ترتيلة لمريم العذراء بمناسبة الشهر المريمي تحت عنوان “ها شعبُكِ” كلمات الأخت ماري أورتانس، ألحان فؤاد فاضل وتوزيع ميشال فاضل. (للإستماع إلى الترتيلة أضغط هنا)

.وها هي تستعد لدخول باب العالمية من أوسع أبوابه عن طريق حفلين عالميين في اليومين الأولين من شهر أيار في العاصمة الهولندية أمستردام بالإشتراك مع الأوركسترا السمفونية الهولندية

من الأمور التي يجمع عليها عامّة الناس رقي النّجمة التي لا تعرف المستحيل كارول سماحة، والجميع يعرف بأنّها لا تردّ على ايلي ولا على عشرة من أمثاله، لذلك يتمادون ويتمادون على أمل أن يكسبو محبّة نجمات أخريات أصبح شغلهم الدّائم محاولة إحباط كارول وإفشالها. ورغم المحاولات التي باءت جميعها بالفشل، إلّا أنّ تلك المحاولات مستمرّة ولكن نتيجتها واضحة ألا وهي كسابقاتها (الفشل)، فسيّدة المسرح والثقافة تطغى بنجاحها على كل الحاقدين.

ستستمرّ كارول في نجاحها ولن تلفتت حتى للكارهين، فكما قالت سابقًا في أغنيتها مش معقول: مش موجود اللي قادر يطفيلي بريقي…

شربل فرج @sharbelfaraj –
طارق الشهاب @Tareq_Shehab –

Image

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s