هجوم إيلي ابو نجم الدائم على كارول سماحة… ماضي أسود وحاضر أسود

لم يتوقّع أحد المستوى المتدنّي الّذي وصلت إليه الصّحافة في هذه الأيّام، ولم يكن أحد يتوقع أن تصل الأحوال للتّخريب بين النجوم بهذه الطريقة… فالوسائل التي يتّبعها البعض لجلب الإنتباه من فنّان معيّن أصبحت مثيرة للشّفقة!

آخر ضحايا الصّحافة السخيفة هذه هي النجمة كارول سماحة حيث اتّهمت بأنّها ستتزوّج فقط “نكاية” بزميلتها النجمة اليسا! هل من الممكن أن يتّخذ شخص قرار مصيريّ في حياته فقط نكاية بشخص ما؟ يعني بالعاميّة “عاقل يحكي ومجنون يسمع”!

وبعد النّجاح الباهر التي حقّقته كارول في عام 2013 والمستمرّ حتّى اليوم، بدأ الحاقدون بمهاجمتها بطرق ملتوية، ولكن استقامتها ورقيها، صعّب المهمّة على أولئك الحاقدين فأصبح كلّ ما يشغلهم محاولة التخريب بينها وبين زميلاتها الفنّانات.

 ومن أهم الأشخاص الذين بدأوا مهاجمة كارول بلا سبب، ايلي أبو نجم، الصحافي المعروف بدعمه لفنّانة معينة كل فترة. فهل كان هجومه على كارول إرضاءً لأخريات يرَدْنَ إفشال كارول، أم لغايةٍ ما في نفسه؟

بدأنا في البحث في العديد من الأماكن عن شيء يفسّر لنا غرابة تصرّفات ايلي… وإذ نصل إلى القصة الكاملة في بدايته الفنية ودعمه في كل مرّة لفنّانة معيّنة.

 من رئيس منتدى فنانة الى المعجب الاول بفنانة أخرى! شكّل ذلك صدمة للكثيرين، خصوصًا ومن المعروف أنّ الفنّانتين “شحم ونار”، فما كان منّا إلّا أن تتبّعنا الموضوع لنرى ما الذي حصل مع ايلي أبو نجم الذي كان يسخر من إليسا مع فانز الفنانة هيفاء وهبي ليصبح فجأةً، عاشق إليسا ويفتتح مجلّته الالكترونية الخاصّة التي من بين كل 5 مقالات يخصّص 4 لـ إليسا!

أحد المقرّبين من ايلي قال بأن القصة تكمن في أن اليسا استأجرت ايلي ودفعت له المال فقط ليكتب عنها وقامت بشراء متابعين له! وهذا الشيء جعله يترك هيفا، الذي كان من الأصل يتجسّس عليها لمصلحة نضال الأحمدية ويكشف نفسه للناس… موضوع دفع المال وشراء المتابعين بدا معقولًا لحدٍّ كبير وخصوصًا أنّ شخصًا كـ ايلي لن يضحّي بالشّهرة والإهتمام الّذان أعطتْهُما له هيفا إلّا مقابل شيء مهمّ وربّما كان هذا الشيء… إليسا.

 صراحة، كل ما يهمّنا هو الهجوم اللاّمبرّر من ايلي على كارول… حيث بدأ من أيّام برنامج “اكس فاكتور” عندما أصرّ – بطريقة غير مباشرة – على أن كارول تصوّت لفريق “يونج فاروز” لإخراج سلوى المشتركة المغربية من فريق اليسا، وهذه كانت من الأمور التي أرادها ايلي للتخريب بين جمهور كارول واليسا… ثم بدأ بالتحدّث عن صفحة كارول على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الصفحة التي أنشأها جمهور كارول بعد عدّة سرقات لصفحات كبرى… تعرّضت الصّفحة للسرقة واستطاع مكتب كارول استرجاعها، ولكن كان هناك خلل بها، فشكى البعض من عدم قدرته على تسجيل الإعجاب بالصفحة وآخرون اشتكوا من عدم قدرتهم على رؤية منشورات الصفحة… وأصر ايلي على أن شعبيّة كارول قليلة جدًا والدّليل صفحة الفيسبوك. ثم وبعد استرداد الصفحة، أصرّ ايلي مجدّدًا على أن الصفحة تحوي أشياء مزوّرة وأن كارول تشتري معجبين للصّفحة وتشتري Talking About This‏ وكانت هذه الحادثة دليل آخر على أن ايلي لا يريد الخير لكارول، أم أنّ من أرسله لا يريد الخير…

من الأمور التي يجمع عليها عامّة الناس رقي النّجمة التي لا تعرف المستحيل كارول سماحة، والجميع يعرف بأنّها لا تردّ على ايلي ولا على عشرة من أمثاله، لذلك يتمادون ويتمادون على أمل أن يكسبو محبّة نجمات أخريات أصبح شغلهم الدّائم محاولة إحباط كارول وإفشالها. ورغم المحاولات التي باءت جميعها بالفشل، إلّا أنّ تلك المحاولات مستمرّة ولكن نتيجتها واضحة ألا وهي كسابقاتها (الفشل)، فسيّدة المسرح والثقافة تطغى بنجاحها على كل الحاقدين.

– شربل فرج @sharbelfaraj
– طارق الشهاب @Tareq_Shehab

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s